آخر الأخبارحكومةالإنقاذ

اجتماع رئيس مجلس الوزراء المهندس “علي كده” بوزير الصحة الدكتور “أيمن جبس” ومعاونه الدكتور “محمد عساف” لمناقشة خطة عمل الوزارة للربع الأول من العام الجاري، بحضور رئيس هيئة التخطيط في الحكومة الأستاذ “فواز هلال” ومدير التخطيط المالي الأستاذ “أنس سليم” وعدد من موظفي الوزارة.

لمناقشة خطة عمل وزارته للأشهر الأولى من هذا العام، رئيس مجلس الوزراء يلتقي بوزير الصحة

اجتمع رئيس مجلس الوزراء المهندس “علي كده” بوزير الصحة الدكتور “أيمن جبس” لمناقشة خطة عمل الوزارة للربع الأول من العام الجاري، بحضور معاون وزير الصحة الدكتور “محمد عساف” ورئيس هيئة التخطيط في الحكومة الأستاذ “فواز هلال” ومدير التخطيط المالي الأستاذ “أنس سليم”، وعدد من موظفي الوزارة.

وناقش المهندس “علي كده” عددا من النقاط الأساسية المتعلقة بالنهوض بالواقع الطبي والصحة العامة في المناطق المحررة من خلال تطوير العمل وتدريب الكوادر العاملة في الوزارة لتحسين أدائها، قائلا: “إن الصحة هي أكثر الجوانب التي تنال اهتمامنا، ولن نتوانى عن دعم وزارة الصحة بما تستطيع حتى تتمكن من أداء واجبها”.

وأشار رئيس الحكومة إلى ضرورة مراقبة عمل المستشفيات العامة والخاصة والمختبرات والعيادات وضبط العمل فيها حتى نضمن سلامة الأهالي، مشددا على الدور المهم للرقابة الدوائية على الصيدليات لضبط القطاع الدوائي بشكل تام.

وتحدث وزير الصحة عن إنجازات وزارته خلال الدورة الوزارية الماضية، وخاصة في دعم عدد من المراكز الطبية وإنشاء عدد آخر في مناطق متنوعة من الشمال المحرر، مشيرا إلى مراكز العزل والحجر الصحي التي أنشأتها الوزارة بالتعاون مع المنظمات الإنسانية للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأشار الوزير إلى تجهيز خطة لتطوير العمل الطبي من خلال ترخيص المستشفيات والعيادات الخاصة، مصرحا بأن وزارته ستتابع ضبط الأدوية وترخيص معامل الدواء وتزويدها بما يلزمها لإنتاج دواء سليم وصحي حسب المقاييس العالمية، كما تحدث عن جهود الوزارة لضبط الأدوية التي يمنع استخدامها إلا بوصفة طبية، مقترحا إيجاد وظائف لخريجي كلية الطب البشري وطب الأسنان بما يتناسب مع الواقع الحكومي.

وفي الختام أشاد رئيس مجلس الوزراء بعمل الوزارة وكادرها في سبيل تطوير العمل الطبي وأكد على أن الحكومة ستعمل بكل جهدها وطاقتها لدعم الواقع الطبي بكل الإمكانيات المتاحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *