آخر الأخباروزارة العدل

اجتماع وزير العدل القاضي “أنس منصور السليمان” برئيس محكمة البداية في جسر الشغور الأستاذ”عاصم أبو قصرة”، بحضور رئيس دائرة الشؤون الإدارية في الوزارة الأستاذ “جميل عثمان”، ورئيس دائرة الإحصاء والتخطيط الأستاذ “وسيم محمد أمجد”، ومحاسب الإدارة الأستاذ “محمد زهدي جمال”، ورئيس دائرة الآليات الأستاذ “بشار خليل المرندي”، ومدير الشؤون الإدارية في محكمة جسر الشغور الأستاذ “مصطفى محمد يوسف”.

ضمن خطة الوزارة لمتابعة عمل المحاكم والوقوف على احتياجاتها، وزير العدل يواصل عقد الاجتماعات مع رؤساء المحاكم.

تنفيذاً لخطة وزارة العدل لتطوير العمل القضائي والنهوض به، ومتابعة عمل المحاكم، اجتمع وزير العدل القاضي “أنس منصور السليمان” برئيس محكمة البداية في جسر الشغور السيد “عاصم أبو قصرة”.

وحضر الاجتماع رئيس دائرة الشؤون الإدارية في الوزارة “جميل عثمان”، ورئيس دائرة الإحصاء والتخطيط “وسيم محمد أمجد”، ومحاسب الإدارة “محمد زهدي جمال”، ورئيس دائرة الآليات “بشار خليل المرندي”، كما حضر مدير الشؤون الإدارية في محكمة جسر الشغور “مصطفى محمد يوسف”.

واستمع وزير العدل من رئيس محكمة البداية في جسر الشغور إلى شرح للواقع العام في المحكمة، وسير العمل فيها، وأهم احتياجاتها، والعقبات التي تعترض العمل القضائي فيها.

بدوره تحدث وزير العدل عن أهم الملاحظات على محكمة جسر الشغور مما ورد في تقرير لجنة التفتيش الوزارية حول عمل المحكمة، وناقش السيد الوزير مع رئيس المحكمة مضمون التقرير، وحثّه على بذل الجهد لتلافي تلك الملاحظات، للنهوض بالعمل القضائي في المحكمة.

وأكد الوزير أن الوزارة تسعى ضمن خطة معينة لتطوير العمل القضائي، وتأهيل الكوادر القضائية والإدارية في الوزارة، وأن هذا الأمر هو أولوية عند الوزارة في هذه المرحلة، منبها إلى ضرورة الإسراع في حسم الدعاوى، والحرص على عدم تأجيل الفصل فيها ما أمكن، تخفيفاً عن المتقاضين، وتيسيراً لأمورهم.

كما بيّن وزير العدل أن الوزارة قررت إحداث غرفة قضاء عسكري في محكمة جسر الشغور، تتبع للمحكمة العسكرية الأولى في إدلب، للتخفيف عن أهلنا في منطقة جسر الشغور، حتى لا يضطروا إلى تحمّل عناء السفر الى مدينة إدلب لتقديم ادعاءاتهم أمام القضاء.

وأكد الوزير استعداد الوزارة لتأمين ما تحتاجه المحكمة، وأعطى تعليماته للدوائر المركزية في الوزارة لتلبية كل احتياجاتها، وتوفير متطلباتها، بالسرعة الممكنة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *