آخر الأخباروزارة التربية والتعليم

جولة وزير التربية والتعليم الدكتور “بسام صهيوني” على خيم تعليمية ومدرسة، إحداهما في مخيم المشتل بسهل الروج، والثانية في قرية جفتلك بجسر الشغور، للاطلاع على واقع التعليم فيهما.

للاطلاع على واقع التعليم في المنطقة، وزير التربية يتفقد خيم تعليمية ومدرسة في سهل الروج وريف جسر الشغور

تفقد وزير التربية والتعليم الدكتور “بسام صهيوني” ومدير المناهج الأستاذ “عبد الحفيظ جواد” خيم تعليمية ومدرسة، في مخيم المشتل بسهل الروج وقرية جفتلك في ريف جسر الشغور، للاطلاع على الواقع التعليمي فيهما، والعمل على حل المشاكل التي يعاني منها الإداريون والمدرسون.

وتحدث الدكتور “بسام صهيوني” مع كادر المدرسة عن أهمية التعليم وعن سعي وزارة التربية من أجل استمراره مهما كانت العوائق كثيرة، مبينا أن أحد أهم أهدافها هو استعادة الفئات المتسربة من المدراس والتحاقهم بأقرانهم.

واستمع الوزير من العاملين في مدرسة مخيم المشتل إلى الصعوبات التي تواجههم في التعليم، منها أن التعليم يجري ضمن خيام، إضافة إلى افتقارهم لكافة المستلزمات كالكتب واللوازم المدرسية، معبرين عن عزمهم على استمرارهم في التعليم مهما كانت الظروف، للحفاظ على الطلاب الملتحقين بالمدرسة واستقطاب المتسربين.

وذكر الإداريون في مدرسة قرية جفتلك المساعي الحميدة لترميم المدرسة بالكامل بعدما كانت خارجة عن الخدمة منذ مدة طويلة، لتصبح -اليوم- جاهزة لاستيعاب جميع الطلاب، مؤكدين أن هذه الخطوة جنبتهم المعاناة التي كانت تكمن في البناء المدرسي.

واطلع الأستاذ “عبد الحفيظ جواد” على المناهج المتبعة ومدى توافقها مع المناهج المتبعة في المحرر، كما اطلع على طرق التواصل التعليمية بين الطلاب والمدرسين.

وأكد وزير التربية والتعليم على ضرورة الاستمرار بالتعليم مهما كانت الظروف قاسية مؤكداً استغلال كل الإمكانات لتأمين كل ما يلزم هذه المدارس، للحفاظ على التعليم والقضاء على الأمية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *