آخر الأخباروزارة الداخلية

بدعوة من مسؤول إدارة منطقة جسر الشغور الأستاذ “بشير العلي” وحضور رئيس مجلس الشورى الدكتور “مصطفى موسى” شارك وزير الداخلية الأستاذ “أحمد لطوف” ووزير الأوقاف والدعوة والإرشاد الأستاذ “حسام حاج حسين” ووزير الاقتصاد والموارد الأستاذ “باسل عبد العزيز” ووزير الإدارة المحلية والخدمات المهندس “قتيبة الخلف” وأعضاء من مجلس الشورى ومن مجلس الصلح ومجلس العشائر والقبائل السورية؛ في ندوة رمضانية حوارية بعنوان “أبطال الخنادق وبناة المرافق”، التي أقيمت برعاية إدارة منطقة جسر الشغور.

مشاركة وزراء الداخلية والإدارة المحلية والأوقاف والاقتصاد في ندوة بعنوان "أبطال الخنادق وبناة المرافق"

بحضور رئيس مجلس الشورى الدكتور “مصطفى موسى” ومسؤول إدارة منطقة جسر الشغور الأستاذ “بشير العلي”؛ شارك وزير الداخلية الأستاذ “أحمد لطوف” ووزير الأوقاف والدعوة والإرشاد الأستاذ “حسام حاج حسين” ووزير الاقتصاد والموارد الأستاذ “باسل عبد العزيز” ووزير الإدارة المحلية والخدمات المهندس “قتيبة الخلف” في ندوة رمضانية حوارية بعنوان “أبطال الخنادق وبناة المرافق”

وأقيمت الندوة برعاية إدارة منطقة جسر الشغور، وحضور أعضاء من مجلس الشورى ومجلس الصلح ومجلس العشائر والقبائل السورية.

وألقى وزير الداخلية كلمة في الحضور تحدث فيها عن أهم أعمال وزارته، وعن الخدمات الأمنية والمدنية التي تقدمها للأهالي، مؤكدا على استمرارية العمل والسعي لتطويره، حيث أوضح بعض المسائل ردا على المداخلات التي تقدم بها الحضور

وتكلم كل من وزير الإدارة المحلية والخدمات ووزير الاقتصاد والموارد ووزير الأوقاف والدعوة والإرشاد عن أهم الأعمال التي أنجزتها وزاراتهم مستمعين إلى بعض الشكاوى والمقترحات.

واستعرض رئيس مجلس الشورى العام الدكتور “مصطفى موسى” عددا من المهام التي يؤديها المجلس، ومنها سن عدد كبير من القوانين الناظمة لكافة النواحي في الشمال المحرر، مشيرا إلى حزمة جديدة من القوانين، كما تكلم رئيس مجلس الصلح عن عمل المجلس ووظيفته وتوسعه في المناطق وخططه لإنشاء لجان صلح في مناطق جديدة.

وفي الختام شكر مسؤول إدارة منطقة جسر الشغور الأستاذ “بشير العلي” الحاضرين على تلبيتهم الدعوة وعلى مشاركاتهم، قائلا: “إن إدارة منطقة جسر الشغور كانت ولا تزال تعمل جاهدة لزيادة أواصر المحبة والألفة بين جميع المؤسسات العاملة في المحرر في ما يخدم الشعب الصامد الحر”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *