آخر الأخباروزارة الزراعة والري

القطاع الزراعي في إدلب الخضراء وسائر المناطق المحررة؛ نهضة متسارعة من تحت الرماد نحو شعلة الازدهار.

لم يسلم البشر والحجر من جحيم طائرات الأسد، وكل منطقة طالب أهلها بالحرية دمرتها عصابات النظام المجرم، مستهدفة كل مقومات الحياة فيها، بغية تحويلها إلى مناطق غير صالحة للحياة، لكن تضافر الجهود ووعي الأحرار وإدراكهم لما يخطط لهم، دفعهم لأن يتكاتفوا ويعيدوا الحياة إلى المناطق المنكوبة، فكان القطاع الزراعي أحد أهم الركائز التي عملت على تقويتها حكومة الإنقاذ من خلال وزارة الزراعة والري.

https://youtu.be/xrwdwzkwEwk

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى