آخر الأخباروزارة الإدارة المحلية والخدمات

اجتماع رئيس مجلس الوزراء المهندس “علي كده” مع وزير الإدارة المحلية والخدمات المهندس “قتيبة الخلف” بحضور مديري المديريات العامة في الوزارة للاستماع إلى الأعمال المنجزة وإلى الخطط المستقبلية للوزارة ومديرياتها.

اجتمع السيد رئيس مجلس الوزراء المهندس “علي كده” مع وزير الإدارة المحلية والخدمات المهندس “قتيبة الخلف”، في مبنى الوزارة، بحضور المدير العام للمجالس المحلية الأستاذ “أحمد اليوسف” والمدير العام للنقل المهندس “محمد أسعد بيلساني” ومدير العام للمصالح العقارية الأستاذ “عبد الباسط قيراطة” ومدير المؤسسة العامة لمياه الشرب المهندس “محمد جمال ديبان”، لمناقشة أعمال الوزارة والمديريات التابعة لها.

ولخص المهندس “قتيبة الخلف” الأعمال التي أنجزتها وزارة الإدارة المحلية من تزفيت طرقات وترميم دوارات وتسجيل المركبات وإصلاح خطوط الصرف الصحي وخطوط المياه، إضافة لمتابعة الإشراف على عمل المجالس المحلية.

وتحدث المدير العام للنقل عن عمل المديرية العامة للنقل المتمثلة بدوائرها الأربع مشيرا إلى أن عدد السيارات المسجلة جاء على النحو الآتي:
في مديرية إدلب 70219 مركبة
في مديرية حلب 56209 مركبة
في دائرة حارم 14710 مركبة
في دائرة الجسر 14596 مركبة
بمجموع كلي بلغ 155734 مركبة.
والعدد قابل للزيادة، فيما تعمل المديرية على أتمتة أوراق السيارات وأرشفتها لحفظ حقوق الإخوة المواطنين.

كما عرض المدير العام للمجالس المحلية الأستاذ “أحمد اليوسف” الأعمال التي أنجزتها المديرية، مشيرا إلى إلغاء المكتب الإغاثي في المجالس المحلية وتسليمه إلى مديريات التنمية في المناطق ليصبح عمل المجلس خدميا بحتا، إذ سلمت المجالس ذات الكثافة السكانية الكبيرة بضع آليات مثل (جرار زراعي، ضاغطة نفايات، …)، مع العمل على توحيد الموازنة المالية لكافة المجالس المحلية، وأكد استمرار تنظيم عمل المخاتير بالتعاون مع وزارة الداخلية ومنحهم أختاما معتمدة.

بدوره استعرض المدير العام لمؤسسة مياه الشرب أعمال المؤسسة وأهمها تجهيزات محطات الضخ لاستقبال التيار الكهربائي والعمل على توسعة شبكات المياه في العديد من المدن والبلدات.

وفي نهاية الاجتماع شكر رئيس مجلس الوزراء المهندس “علي كده” القائمين على وزارة الإدارة المحلية والخدمات وعلى رأسهم المهندس “قتيبة الخلف” لجهودهم الملحوظة وتحملهم الضغوطات الكبيرة، حاثا إياهم على استقبال الإخوة المواطنين والاستماع إلى مشاكلهم واقتراحاتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى