آخر الأخباروزارة الاقتصاد والموارد

تحت إشراف وزارة الاقتصاد والموارد أقامت المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب ندوة حوارية في إدلب بعنوان “رغيف الخبز بين الواقع والتحديات” لمناقشة ارتفاع أسعار الطحين والمحروقات عالميا وانعكاسها على رغيف الخبز في المحرر.

ترأس وزير الاقتصاد والموارد الأستاذ “باسل عبد العزيز” ندوة بعنوان “رغيف الخبز بين الواقع والتحديات” جمعته مع ممثلين عن أصحاب المخابز بحضور مدير المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب الأستاذ “أحمد عبد الملك” والمدير العام للتموين والتجارة الداخلية الأستاذ “خالد الخضر”.

إذ ناقشوا خلال هذه الندوة الحوارية الصعوبات التي تواجه أصحاب المخابز، للحفاظ على مصالحهم ومصالح الأهالي المستهلكين بحضور أعضاء جمعية الأفران، كما حرصوا على وضع الحلول المناسبة.

وتحدثوا عن تحديد وزن ربطة الخبز وعدد الأرغفة والسعر العادل لها، كما تطرق الحاضرون إلى موضوع تحسين أجور عمال المخابز الخاصة لتحسين وضعهم المعيشي.

وأشار السيد الوزير إلى العمل على وضع خطط من شأنها أن تساعد على الاستقرار النسبي لأسعار مادة الخبز مع الارتفاع العالمي للمواد الداخلة في تصنيعه وذلك من خلال العمل على توفير مادة الطحين والمحروقات بأقل سعر وأفصل جودة ممكنين.

وتحدث أصحاب الأفران الخاصة عن أن التخفيض المستمر في وزن ربطة الخبز مع انخفاض قيمة الليرة التركية وارتفاع سعر الطحين ينعكس سلبا على تكلفة الربطة صعودا، إذ إنه كلما صغر الرغيف زادت تكاليف تصنيعه، والعكس بالعكس.

ومن هذا المنطلق طالب أصحاب المخابز الخاصة بزيادة وزن كيس الخبز وزيادة سعره ليصل إلى 3 أو 4 ليرات، بحيث يصبح رغيف الخبز ذا وزن أكبر، وبالتالي جودة أفضل وأقل تكلفة.

وفي نهاية هذه الندوة وعد السيد وزير الاقتصاد بمناقشة جميع المواضيع التي طرحت في هذه الندوة، كما أقر مع الحاضرين عددا من النقاط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى