آخر الأخباروزارة الزراعة والري

اجتماع وزير الزراعة والري الدكتور “محمد الأحمد” مع أعضاء جمعية صناعة الدواجن لمناقشة أهم مشاكل القطاع وآلية حلها لتطوير هذه الصناعة.

اجتمع وزير الزراعة والري الدكتور “محمد الأحمد” بأعضاء جمعية صناعة الدواجن للحديث عن مستلزمات هذه الصناعة ومناقشة المشكلات التي تعترض هذه الصناعة واستمع لبضعة مقترحات قدمها الحاضرون لتطوير هذه المهنة.

وحضر الاجتماع ممثلو الجمعية:
-الدكتور “يحيى مرضعة” والدكتور “محمد محمد علي” والأستاذ “محمد عيسى” والأستاذ “وسيم الخطيب” والأستاذ “عمر سيد عيسى” والأستاذ “عبد الله حوران” والأستاذ “ماهر صبحي السلوم”، لمناقشة أهم المشكلات والعقبات التي تواجههم في صناعة الدواجن لحلها.

في بداية الاجتماع رحب الدكتور “محمد الأحمد” بالحضور وتحدث عن واقع صناعة الدواجن، مشيرا إلى تقديره للخسائر الكبيرة التي تعرض لها مربو الدواجن في المرحلة الماضية وضرورة مساعدة صغار المربين على العودة إلى العمل والإنتاج ضمن أرقام مدروسة منعاً لإغراق السوق وانهيار الأسعار.

كما طلب من أعضاء الجمعية تفعيل اللجان المشكلة سابقاً وتزويد الوزارة بإحصائيات عن حجم العمل من أرض الواقع لتستطيع الوزارة اتخاذ ما يلزم من قرارات تدعم هذا القطاع مع إشراك أعضاء الجمعية بالمشورة قبل اتخاذ أي قرار.

ثم تحدث أحد الحاضرين عن دور الوزارة في تنظيم قطاع الدواجن بشكل عام وقوننة العمل فيه من قبل الجهات الحكومية للوصول لأكبر قدر من تنظيم المهنة، مشيرين إلى قضية إغراق السوق ببيض التفقيس وزيادة عدد الصيصان عن حاجة الأسواق، وبالتالي إنتاج كميات كبيرة من الفروج الذي تدنى سعره، ما عاد بالخسارة على جميع العاملين بقطاع الدواجن.

وطالب أعضاء جمعية صناعة الدواجن بتخفيض الرسوم المفروضة على استيراد العلف الجاهز من 20$ للطن الواحد إلى 8$ لتخفيض التكاليف تشجيعا للمربين.

من جهته أكد وزير الزراعة والري على ضرورة الاتفاق على عدد محدد من بيض التفقيس يتناسب مع عدد السكان وحاجة السوق، لإدخاله خلال شهري كانون الأول 2021م وكانون الثاني 2022م مع استمرار مراقبة الأسواق.

ثم ناقش الحاضرون وضع مادة بيض المائدة مشيرين إلى وجود حوالي 650 فرخة منتجة حالياً، مع وجود حوالي 300 ألف فرخة في مرحلة الرعاية ستدخل في الإنتاج تباعاً وبنفس نسبة الذبح المتوقع للفراخات الكبيرة، لتبقى الأسواق مستقرة والأسعار التي تباع بها مادة البيض حالياً التي هي فوق التكلفة بهامش ربح بسيط للمربي.

واتفق المجتمعون على عدة نقاط أساسية سوف تسعى الوزارة على حلها لتذليل العقبات التي تواجه هذه الصناعة

في نهاية الاجتماع أعاد الدكتور “محمد الأحمد” التأكيد بأن الوزارة ستعمل جاهدة لتخفيف الأعباء عن مربي الدواجن ودعم المنتج المحلي وتخفيف الاستيراد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى