آخر الأخباروزارة الزراعة والري

جولة مدير الإدارة العامة للبحوث العلمية للزراعة الدكتور “عبد الحميد الخالد” على التجارب المنفذة في مركز بحوث كفريحمول لتفقد نسب إنبات المحاصيل المزروعة وخاصة في تجربة الزراعة بدون حراثة.

أجرى مدير الإدارة العامة للبحوث العلمية الزراعية الدكتور “عبد الحميد الخالد” جولة على الحقول التي تجرى فيها تجارب زراعية لعدد من المحاصيل في مركز بحوث كفريحمول، والتي تهدف إلى خفض تكاليف الإنتاج الزراعي وخاصة الزراعة بدون حراثة.
وقال الدكتور “عبد الحميد الخالد” : “إن الهدف من هذه التجارب هو خفض تكاليف الإنتاج الزراعي لا سيما المحروقات اللازمة لتحضير التربة من حراثة وتسوية وتنعيم”، مشيراً إلى أن هذه تجربة جديدة للإدارة العامة للبحوث العلمية الزراعية بالاعتماد على أسلوب زراعي جديد هو الزراعة بدون حراثة لتوفير تكاليف الحراثة والحفاظ على خصائص التربة وجودة الإنتاج كماً ونوعاً وبالتالي رفع مستوى معيشة المزارع، وأضاف أنه قبل تعميم هذه التقنية المهمة يجب إجراء بحوث وتجارب دقيقة يمكن من خلالها التنبؤ بالنتائج بشكل مسبق قبل نقلها إلى المزارعين عبر قسم الإرشاد في الوزارة.
وأشار إلى بحث علمي لطالب الماجستير “باسل سويدان” بالتعاون مع كلية الزراعة بجامعة إدلب بعنوان: “تأثير نظام الزراعة الحافظة في بعض الخصائص الفيزيائية والكيميائية للتربة وغلة القمح الطري في ظروف منطقة كفريحمول”
وذلك باستخدام ثلاثة أصناف من القمح الطري هي الصنفين المحليين المعتمدين (دوما4 وشام6) بالإضافة إلى الصنف التركي المدخل (جيهان66)، حيث زرعت بتاريخ 15/12/2021 بمعدل دونم واحد لكل صنف باستخدام 3 معاملات لكل منها: الزراعة بدون حراثة والزراعة بعد حراثة واحدة، والزراعة بعد حراثتين (كما يفعل المزارع).
وأضاف مدير إدارة البحوث أن نسبة الإنبات جيدة جداً للأصناف الثلاثة وكانت نتائج الزراعة بدون حراثة مبشرة وواعدة.
وتعمل الإدارة العامة للبحوث العلمية الزراعية على إجراء بحوث وتجارب علمية بهدف تحقيق التنمية الزراعية المستدامة وتخفيف الأعباء المالية عن المزارعين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى