آخر الأخباروزارة الاقتصاد والموارد

لحماية الثروة الحيوانية، وزارتا الاقتصاد والزراعة تعقدان جلسة تعريفية بخطر الذبح العشوائي للأغنام.

شارك وزير الاقتصاد والموارد الأستاذ “باسل عبد العزيز” في الندوة الحوارية التي نظمتها وزارة الاقتصاد عن موضوع مستلزمات الثروة الحيوانية والصناعات القائمة عليها في المناطق المحررة.

وحضر الندوة المدير العام للتجارة والتموين الأستاذ “خالد الخضر” ومدير العلاقات العامة في الوزارة الأستاذ “حمدو الجاسم” ورئيس دائرة الصحة الحيوانية في وزارة الزراعة والري الدكتور “أحمد اليوسف”، ومدير الرقابة الصحية في مجلس مدينة إدلب، وعدد من أعضاء لجان الرقابة التموينية.

وتحدث وزير الاقتصاد والموارد عن المشاكل والمعوقات التي تؤثر سلبا على تربية المواشي، مثل ارتفاع التكاليف مع غلاء الأعلاف، ما ينذر بتناقص أعداد قطعان المواشي في المناطق المحررة.

وقال الأستاذ “باسل عبد العزيز”: “هناك خطة لزراعة مساحات كبيرة من الأراضي بالمحاصيل الداخلة في صناعة العلف، بالإضافة لمشروع القرض الحسن الذي أسهم في زراعة ما يقارب 20 ألف هكتار بالقمح” مشيرا إلى أن المنتجات الجانبية لدراسة القمح (والتي توفر مكونا علفيا مهما) ستخفف الكلفة على المربين وبالتالي ستسهم في رفع مستوى التنمية الاقتصادية.

من جهته أثنى المدير العام للتجارة والتموين الأستاذ “خالد الخضر” على عمل فرق الرقابة التموينية، مؤكدا أنه خلال شهر رمضان المبارك أجرت فرق الرقابة التموينية 260 جولة رقابية، ونظمت 515 ضبطا عدليا بمخالفات متنوعة أبرزها في محال بيع اللحوم والمواد الغذائية، كما أغلقت عدة محال لبيع اللحوم نتيجة ضبط عمليات غش باللحم، أو بيع لحم غير صالح للاستهلاك البشري.

والجدير بالذكر أن فرق الرقابة التموينية تتابع واجباتها في مختلف المناطق، فقد كثفت -أخيرا- جولاتها الرقابية على المسالخ ومحال بيع اللحوم حفاظا على الصحة العامة، ولضبط حالات التلاعب والغش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى