آخر الأخبارحكومةالإنقاذوزارة الإدارة المحلية والخدمات

اجتماع رئيس مجلس الوزراء المهندس “علي كده” ووزير الإدارة المحلية والخدمات المهندس “قتيبة الخلف” بعدد من رؤساء المجالس المحلية في المناطق التي تتعرض للقصف الهمجي من ميليشيا النظام المجرم.

للبحث في أوضاع المناطق الساخنة، رئيس الحكومة ووزير الإدارة المحلية يجتمعان برؤساء المجالس المحلية

اجتمع رئيس مجلس الوزراء المهندس “علي كده” ووزير الإدارة المحلية والخدمات المهندس “قتيبة الخلف” برؤساء المجالس المحلية للمناطق الساخنة بحضور الشيخ “خلدون الأحمد” رئيس مجلس العشائر والقبائل السورية، لمناقشة أوضاعها في ظل القصف الهمجي لميليشيات النظام المجرم، وتهجير عدد كبير من السكان.

وتحدث رئيس مجلس الوزراء عن ضرورة التعاون بين المجالس المحلية وأهالي المدن والبلدات للنهوض بالواقع المعيشي والخدمي والاقتصادي والتعليمي، رغم الظروف الصعبة التي يتعرض لها سكان المناطق الساخنة.

وأشار وزير الإدارة المحلية إلى دور الحكومة والوزارة في إنجاز الأعمال التشاركية المسماة “مشاريع شعبية حكومية” مستشهداً ببناء مدرسة في رام حمدان وتفعيل بئر المياه في بلدة تفتناز. قائلا: “هكذا نكون صفاً واحداً ونفعل الألفة والمحبة فيما بيننا بإذن الله”.

كما استمع رئيس الحكومة إلى اقتراحات رؤساء المجالس المحلية لتجاوز المشكلات التي تواجه مناطقهم، ووعد بأن تقوم الجهات المعنية بحلها في أسرع وقت ممكن.

وشرح وزير الإدارة المحلية بعض الأعمال الخدمية التي تقدمها الحكومة كمشروع توزيع الخبز للناس الأشد فقراً منوها بتشارك المسؤوليات بين الحكومة والمجالس المحلية والأهالي.

واختتم الاجتماع بالحديث عن أهمية التعاون والتوحد للحفاظ على المناطق المحررة، واستعادة ما فُقد بسبب التخريب الشديد الذي تعرضت له تلك المناطق، حيث أعرب المهندس “علي كده” عن استعداد الحكومة لسماع كل الاقتراحات المقدمة عبر المجالس المحلية بما يخدم الأهالي في المناطق المحررة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *