آخر الأخباروزارة الإدارة المحلية والخدمات

اجتماع وزير الإدارة المحلية والخدمات المهندس “قتيبة الخلف” مع المدير العام للمجالس المحلية ومديري الإدارة المحلية والخدمات في المناطق المحررة.

لرفع أداء المجالس المحلية في خدمة المجتمع، وزير الإدارة المحلية يجتمع بمديري الإدارة المحلية في المناطق.

اجتمع وزير الإدارة المحلية والخدمات المهندس “قتيبة الخلف” والمدير العام للمجالس المحلية الأستاذ “أحمد اليوسف” بعدد من مديري الإدارة المحلية والخدمات في المناطق المحررة، للاطلاع على عمل المجالس المحلية في الشمال المحرر، سعيا لتطوير آلية إدارتها وتشكيلها.

وحضر الاجتماع كل من:
-مدير الإدارة المحلية والخدمات في المنطقة الوسطى الأستاذ” حسن فجر”
-ومدير الإدارة المحلية والخدمات في منطقة سرمدا المهندس “سعيد الأشقر”
-ومدير الإدارة المحلية والخدمات في منطقة أطمة الأستاذ “حسام الدين جلو”
-ومدير الإدارة المحلية والخدمات في المنطقة الشمالية الأستاذ “أحمد داوود”
-ومدير الإدارة المحلية والخدمات في منطقة حارم الأستاذ “أحمد إسماعيل”
-ومدير الإدارة المحلية والخدمات في منطقة جبل الزاوية الأستاذ “عبد الفتاح الخطيب”

وتحدث وزير الإدارة المحلية والخدمات عن ضرورة الاهتمام بآلية تشكيل المجالس المحلية واختيار الأعضاء من ذوي الاختصاص المناسب والكفاءة العالية والقبول الاجتماعي، ليتمكنوا من أداء مهامهم في خدمة الأهالي.

واستعرض المديرون العامون مع الوزير الآلية المتبعة في تشكيل المجالس المحلية من خلال الهيئات الناخبة واللجان التحضيرية ولجان الطعون، مشيرين إلى الشروط اللازمة لاختيار المجالس بعيدا عن المحسوبيات.

وناقش المهندس “قتيبة الخلف” مدة ولاية المجلس المحلي بعام واحد في المرحلة الراهنة مع الاهتمام بالعاملين الثابتين ذوي الخبرة، حيث يجري تقييم المجالس المحلية دوريا للوصول إلى خدمة الأهالي بأفضل صورة ممكنة.

ونوه الوزير بالأمور الفنية في المجالس المحلية، مشيرا إلى ضرورة تطبيق المخططات التنظيمية ورخص البناء اعتمادا على المهندسين الاختصاصيين في الشمال المحرر، إذ ستقوم الوزارة بالتعاقد مع مهندسين بعقود خبرة لرفع الكفاءة الفنية للمجالس المحلية،

وتأتي هذه المبادرة في سياق الخطوات التي تقوم بها الوزارة لتطوير العمل الهندسي على مستوى الشمال المحرر من خلال التواصل مع المهندسين للاستعانة بخبراتهم.

وتعتمد وزارة الإدارة المحلية والخدمات مبدأ التقييم الدوري للعمل الإداري لكل مرحلة، وبناءً عليه توضع الخطط المناسبة، وتجري التغييرات أو التثبيتات بما يحقق المصلحة العامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *