آخر الأخبارحكومةالإنقاذوزارة الداخلية

اجتماع رئيس مجلس الوزراء المهندس “علي كده” بوزير الداخلية الأستاذ “أحمد لطوف” ومعاونه للشؤون المدنية الأستاذ “طلال زغيب” ورئيس فرع الأمن الجنائي في مدينة إدلب النقيب “طاهر العمر”، لمناقشة أعمال الوزارة.

في متابعة لجهود ترسيخ الأمن العام في المحرر، اجتماع لرئيس الحكومة مع وزير الداخلية

اجتمع رئيس مجلس الوزراء المهندس “علي كده” بوزير الداخلية الأستاذ “أحمد لطوف” ومعاونه للشؤون المدنية الأستاذ “طلال زغيب” والأمين العام للحكومة الأستاذ “عبد الغني سحاري” ورئيس فرع الأمن الجنائي في مدينة إدلب النقيب “طاهر العمر”، لمناقشة تطوير العمل الأمني والشرطي ومناقشة ما أنجزته الوزارة حتى الآن.

وناقش رئيس الحكومة مع الحضور أهم أعمال وزارة الداخلية خلال العام الجاري وكيفية التغلب على المعوقات التي حالت دون إنجاز ما تبقى من أهدافها.

وتحدث وزير الداخلية عن دور أقسام الشرطة المنتشرة في أرجاء المناطق المحررة والمخافر التابعة لها، مشيرا إلى جهود الأجهزة الشرطية في ضبط الأمن بنسبة لا بأس بها، كما أشاد بتنظيم حركة السير وإنجاز قانون خاص به، إضافة إلى الخطط الموضوعة لتدريب رجال شرطة بعدة اختصاصات.

وتابع الأستاذ “أحمد لطوف” قائلا :”في الأيام المقبلة سيكون هناك كلية للشرطة -إن شاء الله- مهمتها تحسين عمل الأفراد والضباط في كافة الاختصاصات، وأهمها الاختصاص الجنائي، لأهمية دوره في حفظ الأمن والحد من انتشار الجريمة المنظمة”، مشيرا إلى إنشاء وحدة المهام الخاصة والتي تشارك في عدة مهام أمنية حفاظاً على سلامة الأهالي وأمنهم.

ووعد الأستاذ “طلال زغيب” بالبدء بمشروع إصدار الهويات عبر مديرية الشؤون المدنية خلال أيام قليلة، مضيفا أن مديرية الشؤون المدنية ستحافظ على معلومات الأهالي من خلال نظام الأتمته الذي يحمي معلومات كافة الأهالي في المناطق المحررة ويضبط أمانات السجل المدني، لا سيما الذين هجروا من مناطقهم بسبب قصف النظام المجرم.

وفي الختام شكر المهندس “علي كده” العاملين في وزارة الداخلية على تفانيهم في العمل وعلى جهودهم في إحلال الأمن الذي يطلبه الأهالي، منوها بدور رجال الشرطة الذين يكثفون الدوريات الليلية، حيث حث المواطنين على التعاون معهم لأن الأمن الاجتماعي مسؤولية الجميع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *