آخر الأخباروزارة الداخلية

عملا بتوجيهات وزير الداخلية وبإشراف معاونه لشؤون الشرطة، مدير إدارة العمليات في وزارة الداخلية النقيب “محمد يسين” وقائد شرطة المنطقة الوسطى النقيب “ماهر هلال” ومدير مكتب العلاقات العامة النقيب “أحمد الخضر” يعقدون ورشة عمل بحضور إدارة التفتيش والملاحقات المسلكية، لمناقشة سبل تطوير العمل الشرطي، وتجسيد القرارات الوزارية على أرض الواقع، لدرء الجريمة والحفاظ على الحقوق.

لتطوير آليات عمل الشرطة، ورشة عمل بين قيادة شرطة المنطقة الوسطى وإدارتي العمليات والتفتيش في وزارة الداخلية

اجتمع مدير إدارة العمليات في وزارة الداخلية النقيب “محمد يسين” ومدير مكتب العلاقات العامة النقيب “أحمد الخضر” وممثلون عن إدارة التفتيش والقضايا المسلكية بقائد شرطة المنطقة الوسطى النقيب “ماهر هلال”، بحضور مسؤولي الوحدات الشرطية في كل من تفتناز ومعرة مصرين وبنش وأريحا وسهل الروج وكللي، لبحث عمل قيادة الشرطة، وأساليب تطوير العمل الشرطي في المنطقة.

وعرض مدير إدارة العمليات نبذة تاريخية عن بداية عمل الشرطة في المنطقة وتشكيل جهاز الشرطة (قوة الشرطة) في الثورة السورية وصولا إلى انطلاق وزارة الداخلية، مشيرا إلى أهمية هذا الحدث.

وتحدث الحضور عن الوحدات الشرطية وكوادرها وملاكها، مشددين على أهمية التعاميم الوزارية الناظمة لعمل الشرطة والعلاقات الإدارية الصحيحة بين الشرطة والنيابة العامة وكيفية إدارة السجلات والرقابة عليها.

وقال النقيب “ماهر هلال” إن المنطقة الوسطى شهدت في الأشهر الأخيرة نجاحا ملموسا في ضبط الجريمة رغم قصف المحتل الروسي للمرافق العامة والوحدات الشرطية، وآخرها مخفر شرطة تفتناز الذي أعيد إلى الخدمة منذ عدة أيام، ليمارس عمله مجددا في حماية ممتلكات الأهالي.

ووُضعت آلية عمل وفق نظام محدد ومتفق عليه بين الشرطة والنيابة العامة، لتنفيذ القرارات الصادرة عن رئاسة مجلس الوزراء والوزارات، وكذلك المذكرات العدلية الصادرة، وطريقة العمل مع النيابة العامة.

وأكد النقيب “هلال” أن وزارة الداخلية تحرص على رفع كفاءة الوحدات الشرطية وكوادرها لما في ذلك من إنجاح للعمل الشرطي والأمني، لتبقى المناطق المحررة آمنة مستقرة بعيدة عن عبث المجرمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى