آخر الأخباروزارة الزراعة و الري

اجتماع وزير الزراعة والري المهندس “محمد الأحمد” ومعاونه المهندس “أحمد الكوان” ورئيس اتحاد الفلاحين الأستاذ “شحود غريب الدخان” مع عدد من مربي الثروة الحيوانية للوقوف على أهم المشكلات التي تواجههم وإيجاد حلول لها، ومناقشة المقترحات الكفيلة بتطوير عملهم.

وزير الزراعة والري يلتقي بعدد من مربي الثروة الحيوانية، لمناقشة المشاكل التي يعاني منها قطاع تربية المواشي

اجتمع وزير الزراعة والري المهندس “محمد الأحمد” مع ثلة من مربي الثروة الحيوانية، بحضور معاون وزير الزراعة والري المهندس “أحمد الكوان” ورئيس اتحاد الفلاحين الأستاذ “شحود غريب الدخان”، لمناقشة متطلباتهم، والتشاور في أمور تطوير هذا القطاع وتوسيعه.

وتحدث وزير الزراعة والري عن أهمية العمل المنظم وتبادل الخبرات، للرقي بقطاع تربية المواشي فكلما كانت خطة العمل متقنة كانت ثمرته أكبر، وهذا ما يساعد الوزارة على حسن التعامل مع المربين وتقديم الدعم المناسب لهم.

وعرض مربو الماشية على المجتمعين بعض الاقتراحات لتنمية الثروة الحيوانية وتطويرها مثل توفير المواد العلفية (من شعير ونخالة وأعلاف مصنعة)، إضافة لتأمين اللقاحات بشكل دائم.

واستمع المهندس “محمد الأحمد” من الحضور تفاصيل عملهم كمتوسط استهلاك المواشي من الأعلاف شهريا، ومدة الرعي وفترة الإطعام في الحظائر، لمعرفة ما تستطيع وزارة الزراعة أن تقدمه لتطوير هذا القطاع المهم الذي يعد أحد أهم مصادر الاقتصاد والأمن الغذائي.

واشتكى المربون من غلاء إيجارات الأراضي المعدة للرعي، ومن ارتفاع سعر الأعلاف، مطالبين بفحص دوري للأدوية البيطرية، ومراقبة الصيدليات البيطرية لضمان صلاحية العقاقير وجودتها، كما اقترح عدد منهم تأسيس مؤسسة عامة تبيع الأعلاف بأسعار مخفضة، وتقدم أدوية بيطرية موثوقة الفعالية.

ورد وزير الزراعة والري على ما اقترحه المربون بأن الوزارة تعمل على إنشاء شركة تكون مهمتها توزيع الأدوية البيطرية والمبيدات الحشرية بأسعار مقبولة، مع ضمان الجودة العالية، حيث سيكون الإشراف والتوزيع عن طريق أطباء بيطريين ومراكز زراعية معتمدة في أغلب المناطق المحررة.

وأكد الوزير على ضرورة إنشاء جمعية لمربي الأغنام والأبقار لما لذلك من إيجابيات تعود عليهم، حيث يتاح إحصاء العدد الحقيقي للرؤوس، وإخبار الوزارة بالأمراض الطارئة والأوبئة قبل استفحالها لتقوم الوزارة باتخاذ الإجراءات المناسبة، واعدا إياهم بتأمين النخالة للمواشي بسعر مدعوم للرقي بهذا القطاع وزيادة أعداد الماشية التي تضاءلت بعد الحملة الهمجية للنظام المجرم وحلفائه الروس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *