آخر الأخباروزارة الإدارة المحلية والخدمات

جولة المدير العام للمجالس المحلية الأستاذ “أحمد اليوسف” ورئيس مجلس مدينة إدلب الأستاذ “خير الدين سيد عيسى” ورئيس بلدية إدلب المهندس “صالح الأسود”، على عدد من حدائق المدينة، إثر اجتماع بينهم في مبنى المجلس بحضور عدد من أعضاء البلدية.

مدير المجالس المحلية يناقش تحسين خدمات مدينة إدلب مع رئيس مجلسها ومدير بلديتها

اجتمع المدير العام للمجالس المحلية الأستاذ “أحمد اليوسف” برئيس مجلس مدينة إدلب الأستاذ “خير الدين سيد عيسى” ورئيس بلدية إدلب المهندس “صالح الأسود”، بحضور عدد من أعضاء المجلس لمناقشة أبرز أعماله وخططه المستقبلية، حيث خرجوا لاحقا لتفقد حدائق مدينة إدلب.

واستمع الأستاذ “أحمد اليوسف” إلى عرض شامل من رئيس مجلس مدينة إدلب عن الأعمال التي أتمها المجلس، والنشاطات الدورية التي تجريها المكاتب والورشات التابعة له.

وطلب المدير العام للمجالس المحلية من مجلس مدينة إدلب العمل على تجهيز أماكن لإنشاء أسواق شعبية ليتسنى نقل البراكيات والبسطات المخالفة إليها، وخاصة تلك التي وجهت إليها إنذارات بالإزالة.

 

وخرج الحضور -بعد الاجتماع- في جولة ميدانية على أهم حدائق المدينة ليطلعوا على أوضاع الحدائق استعدادا لإصلاح ما خربته مليشيات النظام المجرم بقصفها على المدينة، لتعود متنفسا للأهالي وملعبا مناسبا للأطفال ومساحات خضراء داخل المدينة.

وقال الأستاذ “أحمد اليوسف”: “نعمل على تركيز الاهتمام على مدينة إدلب كونها أكبر المدن في المناطق المحررة، حيث نرغب بإزالة المخالفات والإشغالات التي تعيق حركة الأهالي، ونعمل بالتعاون مع المجلس على تجميل مداخل المدينة وصيانة الأرصفة والدوارات الرئيسية، إضافة لتقليم الأشجار.

وتحدث رئيس مجلس مدينة إدلب الأستاذ “خير الدين سيد عيسى” عن المشاريع الخدمية والتجميلية للمدينة التي أُطلقت أخيرا، مثل مشروع صيانة الشوارع الرئيسية وتزفيتها، ومشروع صيانة دوار السبع بحرات ودوار السجن ومشروع تأهيل الأرصفة ومنصفات الطرق، إضافة إلى العمل الحالي في صيانة الحدائق وتقليم أشجارها بإشراف المديرية العامة للمجالس المحلية.

وأشاد المدير العام للمجالس المحلية الأستاذ “أحمد اليوسف” بأعمال مجلس إدلب الجديد وجهوده، مشيرا إلى أن إيجاد أسواق شعبية منظمة سيساعد على إزالة التجاوزات والمخالفات ويسهل حركة المرور مع مراعاة جمالية المدينة، دون الإضرار بأرزاق الناس وأبواب عيشهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *