أخبار الوزاراتوزارة الاقتصاد

مؤتمر صحفي لوزير الاقتصاد والموارد الأستاذ “محمد الأحمد” للحديث عن التطورات الاقتصادية الأخيرة في المناطق المحررة

الأستاذ “محمد الأحمد”: المناطق المحررة تمر بظروف صعبة وخاصة في الجانب الاقتصادي من خلال ضعف الموارد والامكانيات الاقتصادية المتاحة في المنطقة.

الأستاذ “محمد الأحمد”: هناك هجمة شرسة من قبل النظام المجرم سواء من اجتياح البري أو حتى من ناحية قصف الطيران والمدفعية.
الأستاذ “محمد الأحمد”: الظروف المعيشية للأهالي ظروف صعبة ولها مجموعة من الأسباب ومنها ضعف الموارد الاقتصادية المتاحة.
الأستاذ “محمد الأحمد”: قلة فرص العمل وانخفاض أجور العمالة كل هذا أدى إلى صعوبات اقتصادية في المناطق المحررة.

الأستاذ “محمد الأحمد”: انخفاض العرض من المحروقات وانهيار الليرة السورية مقابل الدولار أدى لارتفاع اسعار المواد بشكل كبير في المناطق المحررة.
الأستاذ “محمد الأحمد”: أزمة المحروقات سببها الرئيسي هو العمليات العسكرية شرق الفرات.
الأستاذ “محمد الأحمد”: العمليات العسكرية شرق الفرات أدت لانقطاع الطريق بين مناطق قسد ومناطق درع الفرات الواصلة إلى منطقة إدلب.
الأستاذ “محمد الأحمد”: أجرينا مجموعة من الاتفاقيات مع شركة موردة للمحروقات لتوريده إلينا بما يتناسب مع حاجة المناطق المحررة.
الأستاذ “محمد الأحمد”: بداية أزمة المحروقات زاد الطلب على المحروقات الأوربية ما اضطررنا إلى طلب كميات أكبر من عبر شركة (وتد) المرخصة لدينا.
الأستاذ “محمد الأحمد”: واجهت الشركات الموردة للمحروقات الأوربية مشاكل في تجهيز الصهاريج ومواصفاتها وحالاتها الفنية.
الأستاذ “محمد الأحمد”: اتفقنا مع الشركة الموردة لزيادة كميات المحروقات والتي ستصل في الأيام القادمة لما يسد حاجة المناطق المحررة.
الأستاذ “محمد الأحمد”: ستدخل قريبا المحروقات العراقية للمنطقة، والتي تعوض نسبيًا عن المحروقات المكررة المفقودة حاليا في السوق.
الأستاذ “محمد الأحمد”: منذ بداية الأزمة بدأنا التنسيق مع الشركة المرخصة لدينا (وتد) لتزويد المؤسسات الخدمية بالمحروقات من خلال مخزونها الاحتياطي.
الأستاذ “محمد الأحمد”: قدمنا المحروقات للمؤسسات والمنشآت الصناعية كمخابز، ومعاصر زيتون، ومشافي والمطاحن، ومؤسستي المياه والكهرباء، بسعر مدعوم والتي تقدم الخدمات للأهالي حتى لا ترفع الأسعار.
الأستاذ “محمد الأحمد”: ساهم التنسيق بين الوزارة وشركة (وتد) بالحفاظ على الأسعار نسبيًا وعدم ارتفاعها بشكل سريع.
الأستاذ “محمد الأحمد”: سنستمر بدعم المؤسسات والمنشآت بالمحروقات لحين تجاوز هذه الأزمة وبعدها ستكون متاحة لجميع الأهالي.
الأستاذ “محمد الأحمد”: عمدنا على توزيع المحروقات لمعاصر الزيتون بشكل متساوي، بحيث لا ينخفض سعر التكلفة في ظل انخفاض بورصة شراء زيت الزيتون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *