آخر الأخبارحكومةالإنقاذ

لأن العلم ثورة الشعوب، رئيس مجلس الوزراء يجتمع بوزير التعليم العالي ووزير التربية والتعليم، لبحث الخطط المستقبلية التي تخص واقع التعليم.

اجتمع رئيس مجلس الوزراء المهندس “علي كده” مع وزير التربية والتعليم الأستاذ “عادل الحديدي” ووزير التعليم العالي الدكتور “حسن جبران” لبحث آلية دعم التعليم في الشمال السوري المحرر بعد هجمة الاحتلال الروسي الأخيرة والتي استهدفت المدارس والجامعات.

بيّن وزير التربية والتعليم الأستاذ “عادل الحديدي” في الاجتماع دور الوزارة في الوقت الحالي، والجهود التي تبذلها من أجل استمرار عملية التعليم، وما يواجهها من ظروف صعبة، بسبب القصف الهمجي على مدارس الشمال السوري المحرر من قبل الاحتلال الروسي ونظام الأسد

وأشار إلى أن الوزارة تضع كل إمكانياتها في سبيل نجاح واستمرار العملية التعليمية مع اقتراب نهاية الفصل الدراسي الثاني والتحضيرات لامتحانات نهاية الفصل

و شرح وزير التعليم العالي الدكتور “حسن جبران” الظروف الصعبة التي يمر بها الشمال السوري المحرر وسكانه، من قصف وتهجير، مما اضطرهم لتأجيل العملية الامتحانية أكثر من مرة، وذلك تقديرا لوضع الأهالي والطلاب.

وأكد رئيس مجلس الوزراء على بذل كل طاقاتهم وجهدهم من أجل استكمال مسيرة العلم والتعليم، والتي يحاول النظام المجرم والاحتلال الروسي بشتى السبل إيقافها، عبر استهدافه للمنشآت التعليمية في الشمال السوري، مع مراعاة سلامة الطلاب والأساتذة في المقام الأول.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *